شريف عبيد يكتب .. بأي ذنب قتلوا : جريدة حلوان اليوم

Sherif Abeedشاهدنا جميعاً وتابع العالم معنا حادث الهجوم الغاشم بواسطة مجهولين علي طاقم سيارة الشرطة بحلوان والذي راح ضحيته ثمانية أشخاص هم ضابط وسبعة من أمناء الشرطة كانوا يستقلون سيارة ميكروباص لتفقد الحالة الامنية بشوارع ومناطق المدينة العريقة

والتي كانت في الماضي البعيد تسمي مدينة البشوات , و أصبحت وتحديدا بعد ثورة 25 يناير وإلي الأن مرتعا للجريمة بكافة انواعها دون سيطرة أمنية كاملة , فقد تم قتلهم بمنتهي الوحشية في الطريق العام , وبحسب تقرير الطب الشرعي إخترقت أجسادهم حوالي 120 طلقة نارية, وبحسب روايات شهود العيان تأكدت معلومة ان مطلقي النيران علي سيارة الشرطة عددهم 5 أفراد كانوا ملثمين !!؟؟,ويستقلون سيارة ربع نقل بيضاء اللون يعتليها مدفع رشاش !!؟؟ بالإضافة لحملهم بنادق أليه
وبعد تنفيذيهم للحادث قاموا بالهروب بنفس السيارة مطلقين للأعيرة النارية في الهواء لإرهاب المواطنين وقائدي السيارات بالطريق حتي لا يعترضهم أحدا !!!؟؟ وبحسب روايات شهود العيان أيضاً تأكدت معلومة هامة تفيد وجود أحد الناجين بالحادث من أفراد الشرطة والتي كانت سيارة الشرطة المعتدي عليها تنتظره بالطريق العام لقدومه متأخرا علي زملائه وقد أكدت روايات شهود العيان
مشاهدته للحادث دون التدخل للدفاع عن زملائه رغم إنه مسلح ب ( طبنجة 9 ملي حلوان ) بل والأغرب من ذلك تأكيد الشهود علي هروبه من موقع الحادث خوفاً علي حياته وظهوره بجانب سيارة الشرطة المعتدي عليها بعد هروب الجناه ليقوم بجمع أسلحة الضحايا وهواتفهم المحمولة لتسليمها إلي قسم شرطة حلوان والتي تأكد من فحصها فقدان جهاز اللاسيلكي الخاص بالضابط القتيل وسلاحه الشخصي وسلاح أخر خاص بأحد أمناء الشرطة الضحايا؟
ومن هنا نقف عند عدة أسئلة ملحة للغاية دون توجيه إتهام لأحد , لماذا لم يشتبك أمين الشرطة الناجي من الحادث مع الجناة رغم أنه مسلح وفضل الفرار للنجاه بحياته ؟ ولماذا عاد إلي موقع الحادث بعد هروب الجناه ليجمع متعلقات وأسلحة الضحايا المعتدي عليهم ؟ وهل تم تحريز و فحص الهاتف المحمول الخاص به وتفريغ ما عليه من مكالمات أم لا ؟ بالإضافة إلي عدة تساؤلات إخري سوف تعلن عن إجابتها التحقيقات في الأيام القليلة القادمة ليتيقن الشارع المصري من الحقائق ويعلم الجميع بأي زنب قتلوا

 

تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*