الغباء الاردو يلاحق صاحبه : مقال بقلم أحمد الحصرى

Ahmed R. Elhosaryعلى مايبدو ان المنتكسين لاراءهم ومواقفهم “من تعاطفوا مع الارهابية والمنتسبين اليها” مر بهم الوقت ولم يجدوا من يناصروه الا خارج الحدود , مناصرى الاخوان بالامس هم مناصرى السياسات التركية اليوم والتى تتمثل فى الدفاع عن رئيسهم ” اردو” المرتبك بعد انقلاب الساعتين والقرارات التى قام بها بداية من الاعتقال لالاف من اعد قوائم باسمائهم قبل الانقلاب المزعوم ” وكانه كان يعلم الغيب”

 

, ومايقوم به من مصادرة للراى واغلاق للصحف وهو ما يخالف مايدعيه البعض من نسبة الديموقراطيه والحرية للحكم الفاشى التركى , فمن الغباء لبعض الاراء المتناثرة على صفحات التواصل الاجتماعى ان يعتقدوا بان تركيا هى المثل والقدوة فالمواقف تتبدل والعقول تتلون بما يكمن بداخلها فكما صورت لهم عقولهم بالامس صحة تشبسهم والدفاع عن الارهابية ورموزها ….. اليوم ايضاّ غبائهم يلاحقهم.

بقلم

أحمد الحصرى

تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*