لماذا ننتظر المحليات : بقلم أشرف عبدالحميد : حلوان

Ashraf Abd elhamedيوجد العديد من المشكلات التى تواجهنا في المجتمع المحيط بنا واغلب تلك المشكلات ترتبط بنظام المحليات في مصر وسوء مستوى ادارة الاجهزة المحلية للهيئات التى تقدم الخدمات العامة لنا جميعا في المجتمع والوحيد الذي يتضرر من ذلك هو المواطن المعدوم حيث انه لا يجد من يتحدث عنه او يطالب له بحقوقه وللاسف جميعا ننتظر صدور قانون المحليات واجراء الانتخابات المحلية لوجود ممثلين عنا كأعضاء مجالس محلية للقيام بمهام الرقابة على السلطة التنفيذية

 

وليس الرقابة فقط بل اصبح لهم حق اتخاذ القرار ومحاسبة المقصرين والفاسدين من العاملين على تقديم تلك الخدمات ومع هذا الانتظار نرى ان تلك المشكلات تزداد كل يوم وتنتشر في مجتمعاتنا مثلها مثل الاورام السرطانية التى تنتشر في الجسد اذا لم يتم العمل على ايقافها او بتر العنصر المصاب بها تؤدي الى الموت هكذا هى مشاكلنا

 

 

فلماذا ننتظر المحليات ونحن نعلم جميعا انه في ظل التخبطاط التى تحدث في البرلمان الحالي ومدى استهتار نواب البرلمان بمشاكل المواطنين واهتمامهم بمشاكلهم واعمالهم الشخصية لن يصدر قانون المحليات الا بعد عاما او يزيد وايضا عدم تشكيل الهيئة العليا للانتخابات الى الان عقبة كبرى ايضا امام اجراء اي انتخابات في مصر لانه حتى لو صدر قرار انشاء الهيئة سيحتاج فريق عمل الهيئة لوقت لترتيب اوراقه وتعين فريق عمله من الموظفين والعمل على تنقية الجداول الانتخابية بخلاف تأهيل الموظفين على الاجراءات الخاصة بالعمليات الانتخابية والقوانين المنظمة لها

 

 

لماذا ننتظر المحليات في ظل تلك الظروف لماذا لا نسعى نحن لحل تلك المشكلات لماذا لا يعمل الشباب في الاحياء المختلفة على رصد مشاكلهم والعمل على الوصول للمسئولين لحلها الحلول احيانا تكون بالضغط العام فلماذا لا تتبنى وسائل الاعلام الشباب في المناطق المختلفة والذين يسعون لخدمة احيائهم فالضغط الاعلامي له القدرة على وصول المشكلات للمسئولين بسرعة

 

 

لماذا لا تهتم القنوات التليفزيونية بالحركات الشبابية المحلية التى تسعى لخدمة مجتمعاتها وتعمل على توصيل مشاكلهم ودعمهم بالبرامج التى يواجهون بها المسئولين من متخذي القرار هلموا يا شباب وانقذوا انفسكم وانقذوا من حولكم من الفاسدين والمقصرين في اعمالهم لا تنتظروا المحليات لا تنتظروا ان يسعى احد لتحقيق مطالبكم ليسى بالمقاعد او المناصب فقط تصلوا لم تريدونه بل بالعزيمة والتكاتف مع بعضنا البعض نصنع المعجزات

بقلم

أشرف عبدالحميد

تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*