انتصر لنفسك وكلمتك : بقلم أحمد الحُصرى المحامى

Ahmed R. Elhosaryاصبح من السلبيات المترجلة فى زماننا ان نرى كل من جاء بكلمه حريص على النضال والتشبس من اجل نصرة كلمته وهو ليس عيباّ طالما يعبر بها عن وجهة نظر محترمة وصادقة وتؤخذ بالاعتبار بل من الممكن البناء عليها : انما العيب ان نتشبس بكلمه ثبت سقوطها وعدم صحتها واصبحت هى والمياعه متردافات ” الاعتراف بالحق فضيله”

helwan

وليس معنى السقوط بكلمة وان تخوننا التعبيرات انها نهاية العالم بل هى دروس منها نتعلم الاخطاء التى ننزلق اليها ونحاول تفادى الوقوع بها مرة اخرى فجميعنا يخطئ ويصيب ولسنا ملائكة ولا احد معصوم علينا ان نبدأ بانفسنا ونتعلم النقد الذاتى ونحاول ان نكون متزنين لا نتمادى فى خطأ, ولو كان صغير بحجم ” كلمه” , لانه قد ينتج مساوئ اكبر واكبر, فالسير على درب كلمة خاطئة يجعل الامور تخرج عن نصابها , ويفضى الى التمادى, التكابر , التناحر, التعالى.

 

كما ان التمسك بما ثبت الخطأ فيه يفقد المصداقية مع النفس قبل الاخرين , وتتحول الكلمة الى كلمات, والكلمات يتم المزايدة عليها فتصبح موضوع, والموضوع يتداوله الناس ويختلفوا فيه فيصبح تاثيرنا كاصحاب الكلمة سلبى بغيض ,وتتحول الخسارة من شخصية الى انتكاسة عامة فى الاخلاق والمبادئ والقيم التى تم ارهاقها بالكذب والميل عن الحق بسبب انانيتنا, وسوء نوايا البعض. ” راجع كلماتك وصححها بالاسلوب الانسب”

بقلم

 أحمد الحُصرى المحامى

تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*