تعلموا ثقافة الاختلاف : بقلم طلعت الفاوى المحامى

talat elfawy helwanما نسمعة ونشاهدة عبر مواقع التواصل الاجتماعى وعبرالقنوات الفضائية يؤكد أن معظمنا جاهل بثقافة الاختلاف سواء فى الرأى أو العقيدة كما أننا نجهل أيضا اداب الحوار والنقاش. رغم أن ديننا الاسلامى السمح وضع معايير وأسس لكل ذلك ولكننا بعدنا عن تعاليم الاسلام السمحة وتركنا عقولنا لأشخاص جهلاء يبثون فيها السم والجهل والتخلف ومن هذة الاداب

 

احترام رأى الاخر وعدم تحقيرة أو الاستهانة به وتقديم النصيحة بطريقة مهذبه . وكانت نتيجة البعد عن تعايم الاسلام أن وصل بنا الأمر أن يفضح انسان أخيه الانسان على الهواء ليظهرة بمظهر السئ لمجرد الاختلاف معة فى وجهات النظر وسب وشتم انسان لأخيه الانسان لأنه يختلف معه فى الرأى بل وصل الأمرالى أن يقتل انسان أخية الانسان لأنة يخالفة فى الرأى ولا ينتمى لفكرة وعقيدتة …هل هؤلاء الأشخاص الذين يفعلون ذلك مسلمون هل القاتل انسان وهل مسلم

 

 

المسلم لايقتل ولايفضح ولا يشتم ولا يسب.كما أخبرنا رسولنا الكريم ((المسلم من سلم الناس من لسانه ويده )) أى أن المسلم لايؤذى الناس بالقول أو الفعل وأكدة نبينا صلى الله عليه وسلم فى قوله ((المسلم لاسباب ولا شتام ولا لعان )) لهذا ما أحوجنا خلال تلك الفترة التى تمر بها بلدنا الى الاتحاد والتعاون على البر وما فيه الخير لبلدنا وأن نحترم أراء بعضنا البعض حتى لو أختلفنا فى وجهات النظر ولا نحول الاختلاف الى خلاف وخصومة .بلدنا محتاجة للمتنا ووحدتنا ولازم نكون قد المسؤلية ونكون كلنا على قلب رجل واحد

تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*