حق الرد مكفول : رد من العلاقات العامة بشركه الحديد والصلب المصريه على مانشرتة حلوان اليوم بشأن توريد فحم الكوك

el7adedwalsolbالسيد الأستاذ / رئيس تحرير جريدة حلوان اليوم
تحية طيبة ….وبعد،،،
نشرت جريدتكم على صفحتها الإلكترونية خــــبراً يوم 16 أغسطس 2016 بعنــــوان : ” على مسئولية اتحاد عمال شركة الكوك : سعر تكلفة طن الفحم 1800 جنيه وشركة الحديد والصلب تشتريه 1350 جنيه بأقل من سعر التكلفة، وقد ورد بالخبر جملة من الادعاءات والافتراءات التي لا تمت للحقيقة بصلة ولا تستند إلى ثمة دليل واحد يعضض منحاها كما ضربت جريتكم بالموضوعية والمهنية عرض الحائط ، فلم تتواصل مع جهة الإدارة ولم تكلف نفسها عناء معرفة الحقيقة التي نشرت بكل الصحف سلفاً وإمعانا في الغموض لم تسند جريدتكم الكلام لشخص محدد كما لم تورد اسم محرر الخبر، ونحن نود أن نوضح لكم الحقائق الآتية :
 

el7adedwalsolb
 
• بداية إن شركة الحديد والصلب المصرية وشركة النصر لصناعة الكوك والكيماويات الأساسية شركتان شقيقتان وقد أنشئتا في تاريـــخ واحـــد في عهد الرئيس الراحل / جمال عبد الناصر وتعد شركة النصر لصناعة الكوك بمثابة شريان الحياة لشركة الحديد والصلب ، إذ تعتمد شركة الحديد والصلب المصرية على تكنولوجيا اختزال خامات الحديد في الأفران العالية ويعد فحم الكوك عنصراً رئيساً في عملية الاختزال فضلاً عن أنه يستخدم كعامل حراري لصهر الخام.
 
 
• لاحظت إدارة شركة الحديد والصلب المصرية عند مراجعة فواتير توريد فحم الكوك من شركة النصر لصناعة الكوك قيام شركة النصر لصناعة الكوك بتسعير طن فحم الكوك بسعر أعلى كثير من الأسعار العالمية حيث تقوم شركة النصر لصناعة الكوك بتسعير طن فحم الكوك المورد لشركة الحديد والصلب المصرية بسعر 2700 جنيه للطن في حين أن سعر طن فحم الكوك عالمياً (في بورصة لندن) حوالي 1700 جنيه .
 
 
• بمراجعة فواتير استيراد الكوك الحجري الذي تستورده شركة النصر لصناعة الكوك لتصنيع فحم الكوك اتضح وجود فارق في الأسعار بين الفواتير التي تم الحصول عليها من الجمارك المصرية والفواتير المقدمة من شركة النصر لصناعة الكوك حيث قدمت فواتير شركة الكوك بسعر 247 دولار للطن بينما الفواتير التي تم الحصول عليها من الجمارك بسعر 104 دولار للطن.
 
 
• كما لاحظت إدارة شركة الحديد والصلب المصرية أنه على الرغم من انخفاض إنتاج شركة النصر لصناعة الكوك إلى حوالي من 20 إلى 25 % من القدرة التصميمية لإنتاجها فإن شركة النصر لصناعة الكوك تحقق أرباحاً عالية فمن أين إذاً تأتي الأرباح وشركة النصر لم تصل إلى نقطة التعادل بين الإنتاج والتكاليف لانخفاض إنتاجيتها ؟ بالطبع من التكلفة المبالغ فيها وغير الحقيقية بغرض تحقيق ربح وهمي .
 
 
• بناءً على كل هذا تقدمت إدارة شركة الحديد والصلب المصرية بخطاب للشركة القابضة للصناعات المعدنية في شهر فبراير2015 تطلب فيه النظر في مراجعة تكاليف إنتاج طن فحم الكوك ، وبتاريخ 24 /2/ 2015 صدر قرار السيد المهندس / رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة للصناعات المعدنية بتشكيل لجنة على أعلى مستوى فني ومالي تحت إشراف الشركة القابضة للصناعات المعدنية والسيد المهندس / رئيس مجلس إدارة شركة الحديد والصلب المصرية و السيد المهندس / رئيس مجلس إدارة شركة النصر لصناعة الكوك والكيماويات الأساسية لدراسة مدى مطابقة آلية المحاسبة بشركة النصر لصناعة الكوك لقرار الشركة القابضة الصادر بتاريخ 20 /1/ 2009 مقارنة بالأسعار العالمية.
 
 
• بعد دراسة اللجنة المشكلة لكل الجوانب اتخذت قرارها بتعديل سعر فحم الكوك المورد لشركة الحديد والصلب المصرية من شركة النصر لصناعة الكوك خل الثلاث سنوات الأخيرة بداية من 2013، وجاء التعديل مسترشداً بالأسعار العالمية لتصدير فحم الكوك (أسعار الفحم وفقاً لأسعار بورصة لندن ) وإعادة تقييم التكاليف الفعلية حيث كانت التكاليف في شركة الكوك تتم على أساس الطاقة التصميمية لإنتاج المصنع وقدرها (1760) مليون وسبعمائة وستون طن سنوياً، بينما انخفضت الإنتاجية إلى ( 200) مائتي ألف طن سنوياً وكان من اللازم تعديل التكاليف بحيث تتوافق مع الانخفاض في الإنتاج، وقد تم بالفعل تخفيض سعر الطن بعد إعادة احتساب التكاليف وفقاً لحجم الإنتاج .
 
• إن شركة النصر لصناعة الكوك والكيماويات الأساسية تستهلك ما قيمته 700 جنيه في كل طن سعر الغاز الطبيعي ولو كانت البطاريات تعمل بطاقتها ما احتاجت إلى هذه الكمية من الغاز الطبيعي للحفاظ على البطاريات وهذه أحد الأسباب الأساسية لخسائر النصر للكوك.
 
 
• إن شركة الكوك تبيع لشركة السكر حوالي 3 ألاف طن سنوياً يتم فرزها بالقطعة من الفئة الممتازة،بعد غربتلها ولا يمثل هذا مؤشراً للسعر الحقيقي لطن الفحم وفقاً للأسعار العالمية لكونه طلب بمواصفات خاصة كما أنها ليست نسبة مؤثرة لا في الإنتاجية ولا في البيع، بينما شركة الحديد والصلب المصرية تشتري من شركة الكوك الفحم بكل عيوبه وبالناعم وبدون غربلة.
 
 
• إن الشركات الكبرى مثل شركة كيما والدلتا للصلب والسبائك الحديدية توقفت عن شراء الفحم من شركة الكوك ولجأت لاستيراد لأسباب تتعلق بجودة الفحم المنتج.
• فيما يتعلق بالبيع بالخسارة نتيجة لكساد السوق المحلي والعالمي فإن شركة الحديد والصلب تضطر هي الأخرى للبيع بخسارة تتراوح بين 1500 – 2000 جنيه في الطن الواحد وحتى تستطيع أن تفي بالتزاماتها.
• ونأمل أن يكون حق الرد مكفولاً بجريدتكم، وفي حالة عدم نشر الرد ستقوم إدارة الشركة باتخاذ ما يلزم قانوناً.
وشـــــــــــــــــكراً ،،،،،،،،،،
 
مدير عام العلاقات العامة
 
” دكتور / جمال سليمان “
تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*