أشرف عبدالحميد يكتب : جهات معينة هى من قامت بأختيار شباب مؤتمر شررم الشيخ

‏‎Ashraf Abdo‎‏قبل ان ابدأ كلامى وحتى لا يظن احد اننى اتحدث فى الامر لعدم اختياري ضمن الحاضرين بالمؤتمر انا لم اسجل نهائيا لحضور المؤتمر وذلك لظروف طارئة لى فى هذا التوقيت ولكن لى تحفظ على اختيار المشاركين من الشباب في هذا المؤتمر الهام والذى طالبنا به جميعا كثيرا من قبل وفتح حوار جيد مع الشباب من قبل رئيس الجمهورية شيئا هام للغاية مع العلم ان لى اصدقاء كثيرون تم قبولهم لحضور المؤتمر ولا اشكك في احدا منهم واحترامى لهم جميعا ولكن هناك جهات بعينها هى من تدخلت في اختيار الشباب

 

sharm elshehg

وللاسف اضاعت فرص كبيرة على العديد من الشباب لحضور هذا المؤتمر والمشاركة به بالرغم من انهم من افضل ان هناك عناصر كثيرة من افضل العناصر التى لها اضافة كبيرة لحضورها هذا المؤتمر للاسف تدخلت الوساطة والمحسوبية في الامر وللاسف هناك سعلى للفصل بين رئيس الدولة وبين العناصر الهامة والتى تتحدث بمصداقية وتسعى لان يصل صوتها لكى تكون طرفا للمشاركة في حل الازمات والمشكلات التى نعانى منها في المجتمع كان من الافضل تقسيم الشباب الى مجموعات وتتاح الفرصة للجميع

 

 

للمشاركة في حوار مجتمعى مفتوح مع رئيس الجمهورية بأن يتم قبول جميع من سجلوا ويحضر مجموعة اليوم الاول ومجموعة اليوم الثانى ومجموعة اليوم الثالث وبهذا بدلا من حضور ثلاثة الاف شاب سيحضر تسعة الاف شاب ايضا التسجيل الالكترونى لم يتيح الفرصة للكثير من التسجيل فهناك شباب في مناطق شعبية لا يوجد لديهم المقدرة على التسجيل الالكترونى كان يجب اعطاء الفرصة لاختيار مجموعة تمثل هؤلاء الشباب هناك العديد من الفئات الشبابية المهمشة التى لم تعطى لها الفرصة للمشاركة بغرض دمجهم في المجتمع وسماع مشاكلهم

 

 

ومنهم ابناء الاسر من السجناء والمحتجزين في السجون المصرية وهؤلاء الشباب للاسف في حياتهم معذبون بسب نظرة المجتمع الخاطئة لهم فقد ارتكب عائل الاسرة ذنب ما دخلهم هم به وفي نفس الوقت هناك قضايا تصنف لدينا جميعا بأنها غير مخلة بالشرف مثل قضايا الشيكات والكمبيالات الخاصة بالغارمين للاسف هذا المؤتمر تم الاختيار به للفئة المستهدفة بطرق خاطئة حتى شباب الاحزاب السياسية هناك احزاب تشارك بعدد كبير من الشباب مثل حزب مستقبل وطن والمصريين الاحرار وهناك العديد من الاحزاب والنقابات لم يتم اختيار احد منها للمشاركة للاسف ما زال هناك من يسيئون لرئيس الجمهورية

 

 

وينفذون قرارته وتعليماته ولكن على هواهم ولمصالحهم اذا كان للرئيس السيسي هدف رئيسي وهو اصلاح المجتمع وانشاء دولة مصرية جديدة وتنمية مجتمعية بالمشاركة من جميع فئات الشعب فعليه بتغيير جميع من حوله والعمل على تطهير الدولة من السرطان المنتشر بها وهو سرطان الفساد هذا الورم السرطانى الذى يزداد كل يوم في جميع مصالح الدولة وهو من يساعد على افشال جميع المخططات التنموية وبناء الدولة المصرية الجديدة التى تسعى للعدالة الاجتماعية والسلام المجتمعى بين فئات الشعب الكادح

بقلم :

أشرف عبدالحميد

تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*