أين البرلمان من كل هذة الأحداث ؟ بقلم : طلعت الفاوى

talat elfawy helwanالاجراءات التى أتخذها البنك المركزى اليوم بشأن تحرير سعر صرف الجنية المصرى واجراءات الحكومة فى تحريك الدعم على المحروقات والمواد البترولية هى اجراءات فى غاية الخطورة وهى خطوة ايجابية و تحول كامل لتحرير سعر الصرف والاتجاة للسوق الحر وحتى تجنى ثمارها على الوضع الاقتصادى فى مصربطريقة ايجابية أيضا وبدون ردود أفعال عكسية لابد أن يتبعها تحرك من باقى مؤسسات الدولة لعدم زيادة أو احتكار الأسعار أو استغلال الوضع للاضرار بالشعب

magles alnwab

ولهذا يجب على الحكومة أن تكف عن تدليل رجال الأعمال وتقوم بتفعيل وتطبيق االقانون على الجميع بدون تمييز على الكبير قبل الصغير وعلى البرلمان أن يكف عن تدليل الحكومة ويقوم بدورة فى مراقبة ومحاسبة الحكومة وكفاة عام كامل بدون طلب استجواب ضد الحكومة وأيضا مطلوب منه تشريعات تساعد فى تفعيل القانون وتحقيق عدالة ناجزة باصدار أحكام قضائية تكون رادعة للفاسدين .وعلى الجهات الرقابية فى مصر أن تقوم بدورها الرقابى لمراقبة الأسعار ومواجهة جشع التجاروفساد المحليات

 

ولا يعقل أن يكون لدينا 30جهاز رقابى والرقابة الفعلية معدومة فى الأسواق والشوارع وكل تاجر يبيع ويحتكر فى السلع والاسعار كما يشاء .اذا قامت هذة المؤسسات بدورها فى الرقابة والتشريع وتفعيل القانون بحزم سيمر الأمر بكل سهولة ويسر وسنعشر بأهمية هذة القرارات الجرئية من البنك المركزى ولن يكون هناك ضرر كبير من تحريك الدعم وزيادة أسعار المواد البترولية والمحروقات لأن هناك مواد كانت تصل للمواطن بسعر أعلى من السعر الذى تم زيادتة ولكن المهم هو عدم زيادة الاسعار من التجار فوق الزيادة المقررة من تحريك الدعم لأن ذلك هو ما يضر ويؤثر على المواطن الفقيرويجعلة يغضب ويتصرف تصرفات غير مسؤلة تؤدى الى عواقب وخيمة.

بقلم

طلعت الفاوى

تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*