موسى محمد موسى : رسالة عاجلة للكاتب الذى لاأذكر اسمة

موسى محمدموسى

               موسى محمد موسى

رسالة الي الله
مش فاكر اسم مؤلفها كتبتها قبل كدا واعيد نشرها
لهذا الرجل البائس الذي يعيش في احد ضواحي مدينه ليون في فرنسا . وكان فقيرا جدا واعجزته السبل فلم يجد امامه الا طريقه جديده .فذهب الي البريد وكتب ( رساله الي الله ) يطلب فيها من الله 100 فرنك لانقاذ المسكين فيليب الذي لم يجد احدا يساعده وقفل الجواب وكتب عليه المرسل اليه (الله) والراسل فيليب ضاحية ليون والقي الخطاب في صندوق البريد ومضي الي حال سبيله

 


وجاء البوستجي وافرغ الصندوق وبدأ في فرزه وفوجئ بهذه الرساله فاندهش ودفعه الفضول الي فتحها ولكنه فضل ان يعطيها الي رئيسه ليعطي له امرا في شأنها
واصابت الدهشه رئيسه ايضا وكل العاملين في مكتب بريد مدينة ليون وبدؤا يتسائلون هل هي مزحة ام حقيقة واقترح احدهم فتح الرساله لمعرفة ما فيها وتملكتهم الدهشه اكثر عندما قرؤا الرسالة وعرفوا مضمونها . وتعاطف الجميع في المكتب مع هذا البائس فيليب .فاقترح احدهم اقتراحا وهو ان يجمعوا من بعضهم كل الفرنكات التي معهم ويرسلوها الي فيليب حتي يتمكنوا من مساعدته .

 


وجمعوا مبلغ 80 فرنك وقالوا ان خذا المبلغ سيساعد هذا البائس فيليب في حل مشكلته وقاموا باعطاء ساعي البريد خطابا موجه مكتوب عليه رسالة من الله الي فيليب
وفي اليوم التالي كان ساعي البريد يطرق باب فيليب ويسلمه الرسالة وسط استغراب واندهاش فيليب من الراسل وجلس وفتحها ففوجئ بالفرنكات امتلكته السعاده ان الله قد لبي ندائه وقام بعد الفرنكات فوجدها 80 فرنك .
تملكه الغضب وذهب الي مكتب البريد في ليون واشتري خطابا جديدا وكتب عليه عنون ( رسالة الي الله ) وكتب في داخلها
ربي العظيم اشكرك علي ما ارسلته لي من الفرنكات ولكن اطلب منك حين ترسلها مرة اخري ان ترسلها علي مكتب بريد اخر غير مكتب ليون لانهم لصوص فقد سرقوا 20 فرنك مماارسلتهم

تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*