شركات حلوان مهددة بالغلق وتسريح العمال : بقلم طلعت الفاوى

طلعت فاو

       طلعت الفاوى

القرارات الجريئة الأخيرة التى أصدرتها الحكومة المصرية كان لها اثار عكسية أضرت بالاقتصاد والصناعة فى مصر وظهر ذلك جليا فى الشركات الموجودة بمنطقة حلوان لأن تعويم سعر صرف الجنية أدى الى ارتفاع تكلفة الغاز الطبيعى الذى يمثل أحد أهم مستلزمات الانتاج الرئيسية بالشركات بصفة عامة وشركات الأسمنت والأسمدة بصفة خاصة

فنجد على سبيل المثال : فى شركة القومية للأسمنت أنه يتم حساب المليون حرارية من الغاز بقيمة 8 دولار والتى كان يتم احتساب الدولار سابقا بمبلغ 8.8 جنيها بينما الدولارحاليا ارتفع الى حوالى 18.8 بزيادة 10ج ولهذا نجد أن فاتورة الغاز قد تصل فى الشهر الواحد الى حوالى 200 مليون جنية وهو بلا شك رقم كبير وعبء ثقيل على مصروفات الشركة الى جانب المصاربف الأخرى
 
 
 
الأمر الذى أدى الخسارة بدلا من الربح .وهناك معلومات أكيدة أن شركة القومية للأسمنت تخسر 100ج عن كل طن وهو أمر كارثى .والحال لا يختلف كثيرا فى شركة حلوان للأسمدة فالشركة تخسر 150ج فى كل طن من السماد يتم توريدة الى وزارة الزراعة بسبب ارتفاع سعر الغاز أيضا . ولهذا لابد من تدخل سريع لانقاذة هذة الكيانات الاقتصادية الواعدة التى تساهم فى الناتج القومى وفى الصادرات وتوفير العملة الصعبة
 
 
 
وعلى الحكومة أن تعلم أن زيادة الضغط على هذة الشركات سيقضى عليها لأنه سيتسبب فى مزيد من الخسارة ثم العجز عن الوفاء بالتزامات العمال والمواد الخام ثم الغلق وتسريح العمال وتظهر النتائج الخطيرة والأزمات من أزمة سماد وأزمة أسمنت وأزمة دولار وأزمة بطالة مما يحدث بلبلة وعدم استقرار فى البلد بالاضافة الى الاحتقان الموجود أصلا بسبب زيادة الاسعار وانعدام الرقابة .نتمنى أن تسارع الحكومة فى انتشال شركات الأسمنت والأسمدة من الضياع والسقوط فى الهاوية مثل باقى شركات حلوان التى تم تخريبها
بقلم : طلعت الفاوى
تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*