مجلس النواب وتيران وصنافير:الاسرار الحقيقية :بقلم طلعت الفاوى

طلعت فاو

طلعت الفاوى

أداء مجلس النواب غير مرضى للشعب و حتى هذة اللحظة معظم طلبات السادة النواب شخصية وتصب فى مصلحتهم من زيادة البدل ورحلات للدول الأجنبية ووثيقة تأمين لهم .ولم يطالبوا بأى شئ للشعب كما أن هناك كثيرا من هؤلاء النواب غير مؤهلين للقيام بالدور التشريعى أو الرقابى ويتضح ذلك يوميا من تصريحات السادة النواب السطحية التى تدل على عدم الوعى والثقافة

ناهيك عن الخناقات والأسلوب الغير محترم من بعض السادة النواب فى المجلس وما نشاهدة من تشابك وسباب .ونسوا تماما الدور المكلفين به ..نسوا مراقبة الحكومة فزادت الأسعار وتدهورت الأحوال الاقتصادية .ونسوا التشريع وفضلوا الجلوس فى البهو أو الفسحة خارج البلاد والنتيجة لم يتم الانتهاء من القوانين التى من المفروض أن تنتهى فى دور الانعقاد الأول مثل قانون دور العبادة وقاون المحليات .ولهذا نقول وبحق أن مجلس النواب فى وادى والشعب فى وادى اخر

 

الشعب يئن ويتوجع ولا يجد قوت يومه والنواب يتمتعون فى رغد من العيش ولم يتقدموا بطلب احاطة أو استجواب للحكومة ..والان جاءت لهم الفرصة على طبق من فضة لتحسين وجههم أممام الشعب وهو ملف تيران وصنافير بعد أن تم احالتة الحكومة اليهم للبحث وابداء الرأى

 

فهل ينجح النواب فى اغتنام الفرصة ويصالحوا الشعب ويقروا بمصرية جزيرتى تيران وصنافير أم يقضوا على اخر أمل لهم ويخيبوا أمال الشعب فيهم فى حالة التصويت لصالح سعودية الجزيرتين كما سمعنا عن تحركات بعض النواب للحث على ذلك .الأيم القادة ستجيب على هذة التساؤلات ويتم الحكم النهائى على مجلس النواب .

بقلم : طلعت الفاوى

تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*