شكوى : تعذيب الاطفال فى مدرسة الحرية للغات بمدينة 15 مايو

وزير التعليم

            وزير التعليم

أثار أعتداء على ابنتى بالضرب بمدرسة الحرية الرسمية للغات بمدينة 15 مايو بحلوان بمجاورة 34 من طالبين بالمرحلة الثانوية  وابنتى فى اولى أبتدائى غداً سوف يتم اتخاذ اللازم قانونياً لأارجاع حق أبنتى  وان لم يتم ارجاع حقها من حقى كا أب ارجاع حقها ولو كان اخر يوم فى حياتى أسم الطالبه نور الهدى خليل جمال الدين الحضرى طالبه بالصف الأول الأبتدائى بمدرسة الحريه الرسمية للغات

ابعث إليك بشكواى أشرح فيها ما حدث لأبنتى بالصف الأول الأبتدائى داخل مدرستها التى كانت تعشقها اليوم الأربعاء الموافق 1/3/2017م ذهب لأحضر ابنتى ووالدتها المدرسه حيث أمها تعمل مدرسة MATHفى نفس المدرسه أتصلت بزوجتى من امام المدرسه لتخرج يخرجوا كى نذهب الى البيت ردت مسرعه على الهاتف قائله ألحقنى بسرعه فى إدارة المدرسه هرعت مفزوعا اليها وقابلتها ودا هذا الحوار بيننا خير فيه ايه قالتلى الحق نور بنتك ضربوها بصيت على بنتى اتفزعت ردوا المدرسين عليا متقلقش خير ان شاء الله دا من البشاوره بتاعت السبوره

 

مين يا بنتى اللى عمل فيكى كده قالتى يا بابا الأثنين دول ببوص ورايا عليها اتنين طلاب فى ثانوى يا فندى تقريبا سنه اولى او سنه تانية متخيل حضرتك طالبين فى ثنوى ضربو بنت فى سنه اولى أبتدائى عشان كانت بدافع عن زميل ليها فى الفصل كانو بيضيقوه وكانت بتحوشه ما كان لها الا ان اوسعها ضربا بممحات السبوره على وجهها يمين وشمال انفعلت وزعقت ومسكت الولدين ودخلتهم مكتب شؤون العامليين وقولتلهم دا يرضى ربنا

 

انا عاوز اوليا امورهم محش يمشى الا لما اهليهم تيجى ما كان منهم غير الرد الأتى دول ملهمش أهل احنا كذا مره نبعت لأهليهم ومحدش بيجى وعرف بعد كده ان مدرسه بتزعقله وولدتها بتزعق للعيال يردوا عليها ويقولولها ايه المشكله يا ميس هتعملوا ايه يعنى اخرها رفد 3 أيام وخلص الموضوع دا اخركم هو دا التعليم هى دى التربيه هى دى القيم اللى الأهالى المنحطيين بيربو عيلهم عليها شوفت حضرتك وصلنا لأيه بعد كده فضلت وافق وسائر على كا ما فى المدرسه وسعد المدرسيين لتهدأتى وقالولى والله هنجبلك حقك بس اصبر للصبح مافيش حد موجود حتى المدير مشى قبل الأنصراف بساعة وبيقوله انه مشى لأموريه فى الأداره

 
فيه مدرس أسمه محمود عبد العاطى هو المسؤول بالأنابه عنه تخيل انا مخلى الواد فى المكتب مع مدرسينهم لحد ما يبعتوا يجيبوا اهليهم يجى هو عينى عينك يخرجهم عدامى عشان يمشيهم بحجت انى عاوز اضربهم واخد حق البنت واما اعترض طريقه وهو والطلبه ما كان غير انه هو الولدين اتهجمو عليا بالضرب وكسر نظارتى ولن تتخير من كان يقف بجانبى انا وزوجتى وابنتى المدرسات واثنان من المدرسيين ولهم جزيل الشكر منى على ما بدر منهم من تعاطف تجاهى وتجاه زوجتى وبعد ما اتصلت بأصدقاء ليحضرو معى ويقفوا بجانى خرج الأخ المحترم الأستاذ محمود عبد العاطى المسؤول بالأنابه يا جماعه اهدوا انا والله كنت بحوش وهرب الولدين بره المدرسه هذا ما حدث اليوم

خليل على حضرى

تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*