شعر عاميه من ديوان “حب الرمان” للشاعر سيد فؤاد

احد اهم دواوين الشاعر سيد فؤاد الشعرية والذى طرح فيه عددا من قصائد الشعر العامية التى تحمل عددا من التجارب الحياتية للشاعر : الديوان الشعرى الذى بدأ أولى قصائدة من الأهداء فى أول صفحاتة

الإهـــــــداء
لما حبيتك وانا فى عز الدوار
كنتى الهنا والشط
والخل الوفى
كنتى الرضا والصبر
والضهر العفى
عشنا الحياة زى ما هى كده
وصحينا لما النوم غفل
فلقينا روحنا تلات عيال
 
 
 
اعتذار
إلى ابنى محمد وكل محمد
ضحكة عينه
رقه سنة
أجمل من طعم الأحلام
شجنه الدافى
أنينه ودمعه
أصعب من كل الأحزان
صام الليل عن طوله وسلم
للضى الكامن فى عيونه
وان سلمته لبكره الأعمى
أبقى ببيعه
أبقى بخونه
ملايين الأحلام بتموت
ملايين الجدران تتشرخ
أرخ أرخ للأحزان
سامحنى يابنى
أنا مش حمل دمعك
ولا حمل ضمك
وسط أبواق الدعاية
وشعارات الجى رايح
والتفاف المين هيدفع
للى يكتب حاجة غيرك
واللى ساجن فيك طيورك
واللى مالك فيك ربيعك
بالتحايل والخداع
برسمك ترسم ملامحى
مانت نيلى وانت قمحى
انت بحرى وانت شطى
انت مركب طايرة بينا
للبراح الحى فينا
انت احساس المدينة
الهزيلة المستكينة
 
 
حروف العشق
ما بين العشق والعاشق
غموض محسوس
ومش مفهوم
ما بين الشمس والخضرة
مساحة عشق ملموسة
صباح الخير
يا غايبة عنى طول الليل
يا غارسة فى الحنايا الويل
يا حبانى وكرهانى
يا حضنانى وسيبانى
وهوصل لك
هخاف من إيه
تخافى ليه
ده حتى العقل لما يخاف
بينسج حلم من خوفه
محدش فينا شارى التانى
باع التانى
محدش فينا كله أنانى
أنا وانتى خلايا العشق سيالة
بعسل المر
تعالى نكشف الأسرار
تعالى نكسر الأسوار
تعالى نجمع الأزهار
رحيق ممصوص
على شمع الوشوش دى يحن
تعالى ده الأمل موّار
تعبت وقلبى داب واحتار
سنين وسنين بيستناكى
يتمناكى
يترجاكى
ولسة بحلم
ببيت
وبنت جمبلة
تشبه امها
وايديكى تسبق ايديا
تنشّف شعرها
نونو الصوابع
للطبيعة تردنا
نفرد ضلوعنا للحنان
وننام فى أحضان الدفا
سقفة كفوفها
تصحصح الأيام
فنجرى قبلها
نحميها من كل السلاسل
والمتاريس اللى بتكعبل
خطاوى الموعودين
اللى لدرب الشمس
يجروا ما يتعبوا
واللى لجراح الأمس
رافضين يركعوا
نفتحلها الأبواب
لإحساس البراح
بعد المدى
ترضع بحبات الندى
وتحب واد خايب
ما يستثمر مشاعره بالفلوس
ويلعبوا سوا سوا
من الحضانة
لحد أبو جبة خشب
اللى ما أغناه ما كسب
سبحانه ربى اللى وهب
للكون أميرة زى دى
من حلم شاعر
 
 
حروف العشق
ما بين العشق والعاشق
غموض محسوس
ومش مفهوم
ما بين الشمس والخضرة
مساحة عشق ملموسة
صباح الخير
يا غايبة عنى طول الليل
يا غارسة فى الحنايا الويل
يا حبانى وكرهانى
يا حضنانى وسيبانى
يا واهبة القلب شوق مجروح
وخاضعة بالعدم للغير
ما بين العشق والمعشوق
غموض محسوس ومش مفهوم
ما بين المية والأزهار
مساحة عشق ملموسة
تاريخ مؤلم ومتمرجح
بألوان الفرح والموت
هوانا سكوت
ضمير موجوع وبيكابر
ورحلة صبر جوالة
بين المسافات
سطور النعمة مكتوبة
على خد الورق الاخضر
ودمع الحسرة ليه باقى
على جفون الرضا يسهر
أنا عارف حدود الرحلة ومسامح
ومش غلطان لو اتمنيت
أواصل بكرة بامبارح
أنا عارف حدودك فين يا جنية
يا ساكنة الليل بأوجاعه
يا مهزومة ومسبية
لكنى طير غموض الحال
وعاشق نبضك الصاحى
خيوط النور
دهب مجدول
سلاسل عشق للمساجين
وحرية أمير مشلول
فى بهو أميرة منفية
أنا مش هسأل الصياد
فى عرض البحر ليه صايد
ما كل الدنيا موج خوّاف
وكل الموج لنا مصايد
أنا عاشق ترانيم الأمل والنور
بنات الحور
على جبال السما الصافية
بترقص رقصة الإحساس
وأنا طاير بدون جناحات
وبكسر كافة الإشارات
وبعبر قسوة المسافات
وهوصل لك
هخاف من إيه
تخافى ليه
ده حتى العقل لما يخاف
بينسج حلم من خوفه
محدش فينا شارى التانى
باع التانى
محدش فينا كله أنانى
أنا وانتى خلايا العشق سيالة
بعسل المر
تعالى نكشف الأسرار
تعالى نكسر الأسوار
تعالى نجمع الأزهار
رحيق ممصوص
على شمع الوشوش دى يحن
تعالى ده الأمل موّار
تعبت وقلبى داب واحتار
سنين وسنين بيستناكى
يتمناكى
يترجاكى
تتهجى حروف العشق
مارس 2003
 
 
اعتذار
إلى ابنى محمد وكل محمد
ضحكة عينه
رقه سنة
أجمل من طعم الأحلام
شجنه الدافى
أنينه ودمعه
أصعب من كل الأحزان
صام الليل عن طوله وسلم
للضى الكامن فى عيونه
وان سلمته لبكره الأعمى
أبقى ببيعه
أبقى بخونه
مش قادر أخلى الكلمة
شفرة بتقطع حلمة بكرة
نفسى أضمه
نفسى ألمِّه
من بعترة الزمن المايع
نفسى أبوح له
نفسى أكون له
أمله الباقى فى زمنه الضايع
وشوش كتير بتقول كلام
غير الكلام الحلو فيها
” لازم ياكل ،
لازم يشرب ،
لازم يرضى بذل ماضيها “
مش قادر أخلى الكلمة
زيف يضمن له الراحة
ويسلمه من خطوة لخطوة
فى طريق آخره لصالح غيره
نفسى يقوم ويهش طيوره
نفسى يشب ويجرى ويعرف
لون السما من غير حكاياتنا
الخايبة .. العارجة
الدايبة .. الشايبة
نفسى يعمّر بيته وبيتنا
وردة وشمعة ولوحة جميلة
نفسى يكونا
مش تكوينا
نفسى يغيتنا بدمع الفرح
التايه عنا الكامن فينا
وفى غناوينا
مين يواسينا
مين يراعينا
مين يلاقينا بعد سفرنا
بعد رجوعنا لنفس النقطة
مين يرحمنا من أوجاعنا
إلا ولادنا
هما املنا فى نور الصبح
من غير “ماسكات” الضحكة الصفرا
شرخ الروح
ملايين الدمعات مكبوتة
ملايين الشعارات ع الفاضى
ملايين الأحلام بتموت
ملايين الجدران تتشرخ
أرخ أرخ للأحزان
سامحنى يابنى
أنا مش حمل دمعك
ولا حمل ضمك
وسط أبواق الدعاية
وشعارات الجى رايح
والتفاف المين هيدفع
للى يكتب حاجة غيرك
واللى ساجن فيك طيورك
واللى مالك فيك ربيعك
بالتحايل والخداع
برسمك ترسم ملامحى
مانت نيلى وانت قمحى
انت بحرى وانت شطى
انت مركب طايرة بينا
للبراح الحى فينا
انت احساس المدينة
الهزيلة المستكينة
بنت جلاد الحياة
برسمك وانحت ملامحك
أبقى نيلك وأبقى قمحك
وأبقى غنوه فى حضن حسنك
ذكرى للرغبة الحنونة فى الخلاص
وان هويت قدام عيونك
مش عشان غاوى انتحارى
أو عشان غاوى انهيارك
أو عشان بعشق سواد الليل
وصوت الناى ولكن
قبضة الجمر الحريقة
وسط ليل النوح جريئة
والأمل هو الخلاص
الخلاص
الخلاص
الخلاص
…. ص
أغسطس 2003
 
 
 
 
ســـــؤال
امتى يا نيل
تبسط كفوف الود للمجاريح
تفرد قلوع النور
تشطب معانى الزور
تنسف بقايا السور
تصد الريح
امتى يا ليل الغربة تجبُـرنا
وعلى القلق والنار ما تجبِرنا
امتى شعاع الشمس يلاقينا
ويمد خيط النور يدفينا
امتى يا قلب الكون تسامرنا
وتحقق الحلم اللى خامرنا
تشعر مواجعنا
تمسح مدامعنا
ومدام ضمير العاشقين معنا
هيحن قلب الوطن وتزغرط الأيام
امتى يا أغلى الناس تحسونا
م الغربة والترحال تلمونا
وترجّعوا البسمة على خدودنا
وتطيبوا جروحنا تضمونا
احنا اللى ياما للبشرعشنا
ووهبنا روح الروح لماعشنا
وقسمنا ع الأغراب ملحنا وعيشنا
ييجي زمان الشين ويقطع م الزمن عيشنا
بكرة الأيادى تلمس النجمة
بكرة الخدود تتقل على النسمة
بكرة الضمير الحي يتكلم
وعلى الزمن والصخر ينقشنا
حلمه الجميل
بكرة يا نيــــــــــل
بكرة يا نيــــــــــل
يا نيـــل
 
 
 
أستيكــة
فتش
عن مخزن الأوجاع اللى فى جسمك
شيلهم ساعة أو ساعتين
قبل ما تطلع شمس جديدة
تضيف لسنينك نقص جديد
اسمع صوت الفجر بيدن
قوم من نومك
انت بروجى الجيش التالت
وقت تمام صحيان العسكر
علشان كل الطوابير تبدأ فى الاحساس
عد الأنفاس المكتومة
تمم على شعرك
على دقنك قبل الصول ما يمر بقطنة
يمكن شعرة وحيدة حزينة فى دقنك
صعبت على الموس النص فى مكنة قديمة
شريتها زمان م العتبة
شيل
طوابير الشمس
ورزعة تسود وشك أكتر
غدا فى ” الميس” بأوامر قاسية
ترعش ركبك
وتحّجر اللقمة فى حلقك
وتهدد ابدان هلكانة
وصوانى مردومة عيونها
بأصناف هايلة من ال …. كل واسكت
لازم تتعلم تنفيذ الأمر
طوّع شعرك علشان الظابط يقراه
يسمحله يكون فى ديوانه ديوان العزة
لازم تدعى فى كل صلاة
وفى كل تمام
لجل ما تنهى الخدمة وتجرى
وتسلم أمتعة الموت
حاول تسحب طعم البرد
وجع العضم
هرش الجسم
نشفان الريق
ركز أكتر
هدفك واضح
شد الأجزاء
انسف حزنك
وادى شهادة الخدمة بتاعتك
يلا فارقنا
حاول تنسى أمين الشرطة
أبو سنتين متدرب على إذلالك
بعد خروجك م الخدمة
لو سألك لحظة على بطاقتك
وانت سألته فى يوم عن جيشه
رحت فى داهية أنت وأهلك
فتش عن مخزن للأوجاع اللى فى جسمك
لما المطرة.. الريح.. الحر يشقق وشك
وانت بتستنى مواصلة
بعد ما باعوا أمانك
هتفضل فى سباقك رهوان متعضعض
لما المعدة تعبت منك
لفظت عيشتك
وحوارك مع ناس مش زيك
كل علاقتك بيهم توجع
اتحمل طوابير نفقات الدولة
وروشتة بالاسم العلمى
بتسلمها لحد رماك
ورمالك برشامها فى وشك
ابلع طعم الحسرة وريقك
وارجع اجهز
للطوابير الباقية فى عمرك
خد استيكة من نوع نادر
امسح حزنك من احساسك
افرز نفسك
أهلك .. ناسك
اخلص مرة من أوجاعك
يبقى الفجر الجاى بتاعك
صبح مشقشق
جلد مدقدق
قلب مصدق
إن الندى ع الورد مرقرق
وإن الطير ع الغصن مزقزق
وإن العيش السخن مفقفق
من صهد الوطن اللى اتنشأ
على عيل مولود من صلبه
يوليو 1989
 
 

ذكــــــــــــــــرى
من غير سبب بنتقابل
وبنفارق وبتعدى السنين بينا
لا ذكرى بتنتهى فينا
ولا رجعة تنادينا
ولا إيدينا بتنسى سلامنا
ولا عينينا بتنسى كلامنا
ولا خطوة ترجعنا لأحلى مكان
هجرنا الحلم ووقفنا
على عتبة سكوت الليل
حاربنا اللهفة سيبنا الدفة
وتاهت مركبة شوقنا
هجرنا بيوتنا وشطوطنا
محينا البسمة فى خطوطنا
رسمنا الكون بحور عتمة
وبحرنا بلا شطئان
وكان ياما كان
محدش قدها فينا
ولا حتى أمل بكرة
يا ذكرى ليه تواسينا
تدفينا
تضمينا
وتاخدينا على قلوعك
وتطوى الموج وترمينا
بلا خلان
على الأحزان
يا ايام الشجر الاخضر
وبقعة حبر فى المنديل
وحرفين ع الورق بالدم
بتشهد عهد بين قلبين
بقوا حرفين
بقوا مكانين
بقوا صورتين
بدل صورة
ملامح بكرة مهزوزة
ومكسورة
ولا وبنات على الجنبين
وكان ياما كان
محدش قدها فينا
محدش شافها فى عينينا
محدش قالها بشويش
وبراحة على القلبين
28 يونيو 2006
 
 
 
المحطة الأخيرة
شاورت للقطر المسافر
فوق سنين عمرى
ممكن تاخدنى معاك
لمحطة الراحة
رد بسراعة فى مساحة
من الزمان الصب
وصب فوق راسى سيل
من الفعال بدرى
ركبت الرحلة
وسبقت السنين بسنين
لحقت أيام النهاية
قبل م اوصلها
قابلت ناس معفرة
وشوشها صفرة مجفرة
وناس جميلة مسنفرة
حرماها من عيشها
وشعوب تحارب وتهلك
عشان حفان القمح
وشعوب بترقص وتسكر
لحد وش الصبح
وناس بتفخر بالخلود والمجد
وناس بتجرى ورا الرزق
اللى قبله سد
يفوت السبت يجرى الحد من خوفه
وخوفو يهيم ورا ستار الخجل طيفه
ويتوقف وابور الرحلة
يتعطل عن الأفكار
يهمد ويرقد برغبة فى الوداع الجى
والجاى دايب وشايب بين شعاع الضى
والجمر يكوى الجراح ويشوى قلبى شي
آخر محطة وصلنا لها قبل البداية يا عمر
فصل الشريط عن الرحلة ومات القطر
معادش ينفنع بمبكة تانى
معادش ينفع يا حبيبي الزق
ولسه بنقول يا عالم
للمتاهة لأ
مايو 1983
 
 
يا ترى ساعة وقوفك عند شط البحر
كان ممكن أراجع نفسى واستسلم واجيلك
ولا كان لازم تغيبي و….
وتغوصى فى التوهة الكبيرة
يا ترى ساعة ما قلت هناك بحبك
ولا كان قصدى أقولك
ان طعم العوم هموم تمحى الشقا
العادات والحاجة بتشد الإيدين
والجحيم الحلو للروح مشتهى
عومى بقى
قومى بقى
عودى بقى
للنسيم الحر فى عيون الدوار
 
 
فى انتظارك
مع أول ضوء للصبح
اترسمت صورتك
غنت كل طيور العالم اسمك
مع إنك أبعد من طعم الفرحة
حسيتك ليه
وهويتك ليه
وناديتك ليه يا بعيدة
ولا حاسة ازاى بيعدى
وقت الحزن عليا
الرحمة شوية
مش ممكن قلبى يقاوح
اكتر من كده ويعيش
مستنى ميعادك وانتى
بعذابى ما بتحسيش
الساعة اتناشر
تسعة
الوقت بيجرى ويحرق
أيامى معاه ومعاكى
متخيل إنك جاية
وسنين وبيستناكى
أسند راسى على خيالك
شلال الذكرى ياخدنى
لا بنام ولا عارف أصحى
ولا عارف أزيح النار
من كف الوقت
والوقت بيجرى
وبتجرى وراه أحلامى
تتبخر
أتبخر
وتطير وأطير فوق اكتر
تصدمنى الساعة الباردة
أتكرمش
أتحجر
أتبلر
أسقط من عالى الروح
أشعار
وانا مش جودة السحار
هكتب على هامش سيرتك
أوسيرتى
يا امّا احنا غلابة قوى
مساكين جدا
ضايعين فى حوارى الخيبة
فى الزمن السعران
يا تجينى يا اجيلك
تشيلينى واشيلك
وأنوّر قناديلك
وأشوفـــــــــــــــــــــــك
أحسن م يشوفك غيرى
واتحنى لغيرك
يا سلام ع الخيبة
ع الزمن القفة
من غير ودنين
“رايحين رايحين “
راجعين شايلين
فساتين الفرحة
تراتيل الموت
فى الوقت الباقى
من أيام التشريق
سيبى السكينة
شرايين الحب بتنزف كل الأحلام
الكبر ضرب السفن
تاهت وراحت فين
وابن الحقيقة استغاث
بالغش والضالين
الشمس طالة ع الحياه
من غير خجل
ونورها عم المدن
صبح على النايمين
فى ضل حزمة من ضياها انزوى
سالت دموعه مطر
زادت مبلته طين
الرحمة شئ مشتهى
ومين هيرحم مين
 
 
 
حوار خاص جدا
ما بين الوحدة والزحمة
هالات منحوتة فى الوجدان
نفسى أشبع من حالات الوجد
من شرود الفكر
من برودة الكاس ومن
حر الزمان
ما بين اللحظة واللحظة
حالات منسية مهجورة
حاجات تصحى
حاجات بتموت
حاجات مألوفة مرعوبة
ومرغوبة ومرفوضة
وحزن كبير فى قعر الكاس
هتشرب ولا مش ناوى
تحس الكون ونبض الغير
أمانة يا طير
يا فارد للبراح الباقى
ألف جناح
لألف زحام
كفاية كلام
عن الأيام
وعن زرع الأراضى البور
يا سيدى تغور
كاسات الكدب فى الوحدة
وفى الترحال
أمانة يا خال
يا خالى من ضيا الأحوال
وواقف فى البراح الطل
متعايق بدون أسمال
ما تكدب تانى
وادارى مع الصادقين
أمانة يا مين
يا مش عارفك على حقيقتك
ولا شايفك ولا لامس أنين غيرتك
على نفسك
على المقاتيل
أمانة يا طير
تحس بوجعة القدرة
تحس براحة الفكرة
على خد الحقيقة الموت
حياة باقية مع الباقيين
تموت قدامى
أنا قدامك المنفى
أنا الخندق
أنا الحارس
أنا المحابيس
بروح فى فطيس
ووجهى غطيس
كما لون الزمن الاغبر
وما اتحبش
ولا اتعاشر
ولا ينفع معايا سلام
لإنى كلام حقيقى
فى دنيا أوهامك
مبتلونش بكلامك
ولا تعنينى أحلامك
فى قتل الغير
6 يونيو 1996
 

نملة قالت لنملة
رجلى شايلانى
لفيت غيطان القصب
ورجعتلك تانى
بصت لها من فوق لتحت كده
رفعت حواجبها
واتشأت بلبانة
لسه تاففها بلسانى
وقالت لها مستعظمة
يا سلام على المشاوير
ده انا نفسى اعود للقمر
بس رجلى وجعانى
 
 
 
الحروف الميتة
كتب بإيده الحلم حرف
وسكّن الحلم المتاهة
وصف شوقه ألف صف
سالت دموعه وسال وراها
حاول يحوشها من طريقه
خافت دموعه الانتظار
سخنت حرارة جسمه
مد الإيد قبض على حسرته
الحب حرفين ولا معنى
أنثى وسرير أم روح ومدنة
والحب احساس ولا حاجة
والحاجة واقع ولا فكرة
والفكرة امتى تبقى حاجة
والقدرة نعمة ولا نقمة
دار السؤال بين الرحى
فرك الزمان الحلم مات
عم السكـات
رغم الضجيج رغم الآهات
فى النهر بسكونه ارتمى
شاف البصر أصبح عمى
السمع فى الزحمة انطرش
مع حرف باقى من الهوى
جنبه من الخبط استوى
حرك شفايفه
كأنه بيحرك جبل
وقال لنفسه مستنى ايه
بعد انتحار حتى الأمل
ما تموت بقى
كفاياك كسل
ولا انت ما بتعرف خجل
دارت عيونه فى الفضا
رجع لعمره اللى انقضى
ع الأرض يحبى
قبل م يخطى العتبة
ع الأرض يمشى
متشعلق فوق الكنبة
ع الأرض يجرى
لجل حق المم
لجل القوت
يقوم يموت
ويموت يقوم
على صدمة
لف البلد
الكل فى السوق اتعرض
كبير صغير
كله ع الأرض اتفرد
البرد مش بس الشتا
البرد احساس العدم
كان قلبه جامع واتهدم
ونهره بالخمر اتردم
وشعبه بالزيطة انهزم
فى المدرسة ضم الكتب
ع الأرض فرطّها الحروف
كان نفس حلم افلاطون
بمدينة أعجب م العجب
ماهى من زمان الأرض بور
بتئن من فرط التعب
الحلم بقى ملك الغياب
ركب السحاب
ساق البشر
والحلو دايب فى الغرام
عمال يغازل فى القمر
من بعد خيبته مع الحياة
أيام جفاف ورق الشجر
كتب حروفه باليمين
شم النسيم بلع المرار
زهقت حروف الكلمة منه
جريت ورا الدمع الحزين
عدت سنين
والدمع والحرفين هناك
على بعد ميل م المستحيل
ع الأرض يحبى بحسرته
ع الارض يمشى لغربته
ع الأرض يجرى بلهفته
يمكن دموعه تحن
أو ترضى الرجوع
يمكن ولاد العبد
يشبعوا بعد جوع
يمكن يلاقوا بيت دفا
أو طب يمنحهم شفا
أو درس تانى فى مدرسة
مفيهوش حروف مدغدغة
الرحلة طالت
والولد خطوه بعد
زاد العطش
ع الأرض نام
خطوه انقتل بين الزحام
اتكعبل الحلم الجميل
بوصوله قبل الليل بميل
قام وانتفض
هم ورفض
ينام فى أحضان الكسل
مالقاشى عذر للخجل
دفع التمن
دم وألم
تعبت رجولته
شدها
امشى بقى
لزقت فى زنقة
زقها
خبطت عامود النور
فداه ورجعلها
ومهما هتقولى كفاية
هجرجرك
ماتت حروفه م التعب
ديسمبر 1990
 
 
بصمة واحدة
لو عذاب الكون قدرنا
ولا ليل الغربة دارنا
مدى إيد النور تعالى
لاجل م يطلع نهارنا
متخافيش من طول بعادى
ده احنا بينا خطوة شاردة
هنلاقيها وتلاقينا
طول م بصمة روحنا واحدة
لو طريق النور جحيم
والجمال فى الزيف دميم
والحقيقة موت وتوهة
والحياة خيط مستحيل
دورى على بصمتك
واوصلى نور سكتك
واهزمى مين سكتك
راح تلاقى الكون ده جنة
طول م بصمة روحنا واحدة
21 يوليو 1996
 
 
لسانى بحلم بالحياه اللى انتهت
وبشتهى ريحة المعانى اللى انطوت
واسكر بطعم العشق لما يمس قلبى
وعيونى تبكى وعمرها يوم م اشتكت
 
 
 
حب الرمــان
على أعتابك يا بكرة
يابن الجمود والوصل
يابن الحياة والموت
مكبوت يا صوت النهار
مضغوط على لسانك
بكعب جزمة كرب
حر فى دروب العتمة
مبصر فى ليل حالك
ملفوف على حروفك سلاسل
على دماغك تيجان الشوك
بتشع نورك ينسرق منك
ويبلعه جوف السواد
يواد يا متحنى بدما التماسيح
يا كسيح برجليك الطوال
لا تستبيح الخوف
ولا تحنى الضهور
مبدور تقاوى
فى الأراضى البور
تنبت ما بين الغربة والترحال
وطن
جوه القلوب موال
صافى وتبكى ينفرط دمعك
حب الرمان
6 أكتوبر 1998
 
 

لسانى بحلم بالغيطان

نور ع الحيطان

حاضنة البحور فى ضلها

والشعر حنة

على كف جنة

الصبح غار من ضيها

 
 
أحلى الكلام
لما القلم يخرس على المشنقة
ويجرجر الحبر الحروف
ولا تلاقيش سطر فاضى للكلام
يبدأ صراخ الروح
يتحنى كف الظلم من دمى
ويمتلى جوف الألم بالسواد
يجف حلق الموت
وتنبض الشمس الحريقة فى مهجتى
تخلق حياتى من عدم
جايلك يا فجر مسلسلينه بالهوان
أنا مش جبان
ولا ناوى أسيبك للخفا…. فيش والضلام
ولا ناوى أسكن بطن حوت
أبكى وأتمتم بالكلام
أنا بتشوى قدام عيون الكل
ولا حد اعترض
الخوف مرض ولا عرض
الموت بداية الصمت
ولا الصمت مهلة للكلام
وسط الفراغ بطلق صراخى للجميع
ومهما صوتى ينشرخ
أنا مش هبايع مش هبيع
أحلى الكلام
21 سبتمبر 1999
 
 

لسانى بحلم بالبنية المستحية

اللى فى حنانها تلفنى وألفها

واغرق فى رقة طعمها وأحبها

جسمى يغطى حجرها وأضمها

وأستر حنينها وجرحها

 

اندهينى
قبل ما يخلص حنينى
قبل ما تضيع سنينى
رحلة الشوق والسراب
قبل ما يسرى الألم
فى عيون ولادك
مش عبيدك
دم اسود
يحرق الأمل اللى داب
خلصى إيدى من السجن الحديد
وارسميلى جوه ننك أحلى عيد
عمرى راح والقلب لسه
فاكر الحلم البعيد
بنت حلوة زيك انتى
زى نيلك زى أرضك
حبى ليها أصل حبك
ردى يا أمى علينا
كلمينا
امتى هتعود السفينة
امتى راح ترسى فى مينا
ليه سافرتى يا بلدنا
ليه نسيتى ترجعينا
ألف ليه تسأل
ولا ترديش علينا
اندهينا
أكتوبر 1981
 
 
إيه اللى يعوض
قلب اتعرض للأوجاع
من أول لحظة
اتمنى الفرحة يزورها
تزوره
صياد هاجرت كل طيوره
قلب اتنازل عن أيامه
عن أحلامه علشان غيره
مين يضمن للقلب الطيب
يبقى مصيره
كلمة شكر
 
 
امتــــى
ينكسر سن القلم
دمى يكتبلك حروفك
والمعانى بتسألك
امتى هيدوب فيكى خوفك
خايفة من مين
ياللى عمرى راح عشانك
والهوى سنين
يرتوى من نار حنانك
رغم بعدك
عينى ما فارقت عيونك
رغم بعدك
روحى بتحس بأنينك
رغم بعدك
قلبى والشوق عطشانينك
رفرف الطير
وغيته نجم العلالى
مهما بيطير
يعطش أكتر من سؤالى
يا ترى هوصل سماكى
يا حبيبتى
ولا هيروح الأمل من غير ما اشوفك
6 يونيو 1997
 
 
الزواحف
 
دايما فى الليل بيحوم
ويشم سخونة جسم الحلم
ويقلب لحظة حربك سلم
يلدغ لدغة تضخ السم
فى دمك تتخضر وتموت
يبدأ يبلع راسك
لازما راسك
ويكتف دراعاتك
وترفس برجولك
ما ترفس برجولك
ما خلاص راحت راسك
أي جنون
لما التعابين والتماسيح
تملا الكون
وأما نسور الحلم تهون
وأما سباع البر تنام
تاكل شيبسى وبوزو كمان
وتشتق جنبك بلبان
بطعم المانجو وطعم الموز
وأما تبطل اكل لحوم
يبقى فى عز الليل هيحوم
سيبه يحوم
لسه بتسأل تعمل ايه!
ياخى احيـه
ما تجرب تبقى الصياد
ونفخخ أرض الأحلام
نبدر زمن الصمت كلام
تطرح حلم أمين ما ينام
نسقى الزرعة
نروى الفكرة
نمسح كل الخلق العكرة
كل آلامنا تصبح ذكرى
ونغنى حنان الموال
ياللى الشجر بيميل على قدك
يابن الأمل والروح
كان مين يبوح قدك
صبرك نهايته ضباب
زيح الضباب عنك
ووقف التعابين
8 نوفمبر 2009
 
ترزى عربى
ويقابلك يفرد دراعينه
يحضن نفسه
ما تحس فى مرة حنانه
ولا ضمة صدره
يتكلم سنة فى ال ولا حاجة
وينظر قوى لل.. ولا حاجة
والمسألة فعلا محتاجة
لحد جديد
وأكيد غيره وغيرنا وغير الناس
عالم ألغاز
م المهد لحد الشيب
فى الواقع أو فى الغيب
عالم كراكيب كراكيب
شايلينها الخلق فى دواليب
فى عقولنا
فى نفوسنا
فى جيوبنا
فى بيتونا وبنوكنا
ومين …………….
لا مؤاخذة يا سيدى غير الكراكيب
ويقابلك
يبسط كفه بأحلى سلام
ويمصمص فى شفايفه
لما يحس برغبة أكيدة
فى تقمص دور الإنسان
يقطب حاجبينه ويدمع
لما تقوله انك تعبان
لحظات ويسيبك لمصيرك
ماهو حالك
اصبح حال غيرك
هيساعد مين ولا مين
خليك عاقل وخده فى حضنك
واديله حنان
حسسه بالفا لما بيخرج
من روح بردان
اللقمة المقسومة الحلوة
من حد جعان
الروح المعلولة هتشفى
يوم م الأيام
وهيعرف امتى وفين وازاى
يبدع تصميم
اسمه الإنسان
لساك قادر تنطح يومك
تعيش عريان
افرد جسمك
ريح نفسك
القط نفسك
اهدى
جاية الأفراح
15 اغسطس 2009
 

مكوجى رجل
صلى على سيدنا النبى
لو حتى دارس أجنبى
العشق دينى ومذهبى
وهلاقى زيه يا خلق فين
عمال يبرطم بالقوى
بغبغ لسانه بيتلوى
كونى وحضارى وشكللى
سينه وببلو وبنيوى
الشكل على ايه محتوى
والعتبة والخيبة التقيلة فى المكان
تاكل لبان
امضع دروسك
تنهطل
ترابيزتى جاهزة
والمكوة الحديد فوق الوابور
سخنت وناوية تفردك
وتبخ مية ع المحيط
تسكت .. تزيط
منتاش غويط
لو حتى كنت احوط حويط
المكوة بتخش البالتات والجيوب
تفرد دولارات المحبة
تكشف لنا كل العيوب
فيه قماشة قطن طبيعى
تاخد مية
تاخد نار
ما بتتحرق
وقماشة من جنس ” البوليستر”
من لسعو واحدة تنحرق
أصل الحضارة مش ورق
اللى مين اللى سرق
واللى انسرق
واللى اتمحى اسمه نهائى
م الورق
لإنه عايش ينكوى من غير ملل
لإنه رافض ينضوى بين الشلل
لإنه مكشفش الحلل
وهبرله هبرة م الفتات
اللى يناسب حضرتك
 
 
بالبلدى
ولا من جال كلمتين شاعر
ولا كل من غنى الوجع جوال
الصبر حلم الكسالى
فى طريق واعر
والزهد فى العهد خيبة
والزمن كيال
الشج ف الغيط
يروى السنابل
والشج ف الحيط
يسكنه الأك ……
والشج فى الراس يموّت
وفى القلوب ينعش النس….
ضحى بحنانك للمفيش وانسى
خلى الحمير تنهق ما الكلام ساهل
وارضى بفتات الطبالى
م رخصت يا غالى
وانت اللى تستاهل
لو كنت بتقيم للكلام وزنه
كان الجميع وزنه
لكن الكلام الحلو يا حزنه
من جفوة الخلان
ولا كل من قال كلمتين شاعر
ولا كل من غنى الوجع أوال
إذا كان شيخ الطريقة
يا صديق داعر
يبقى اغتصاب الصبايا
فى الحوارى حلال
14 فبراير 2003
 
 
ترنيمة
ترانيمك
يابن المسيح الميت الصاحى
بتندهلك
اربط حزامك
صوم عن الأحلام
موت على مهلك
إياك تمايل يوم
مع النسيم الحر
اعطس بخنقة روحك
لو فى يوم تنفك
رنم سنينك
وقول لأ
كل يوم للحق
غطى وشك
غطى عمرك
وابتسم للغي
وابن الشمال لو يجيلك
ضربة فى سنانه
حاذر يواد من عيونه
وعشقه وحنانه
وامسك فى ترنيمة جدودك
اللى بقيالك
أبويا قالى زمان
كلام كتير ضايع
كلام لذيذ لكن
والله ما له لازمة
ارضى بقليلك
يهنى ليلك
وابعد التجريح
يشفى غليلك
يجليك
رزق م التسبيح
سمعت كلامه بلعونى ولاد ال ….
ولا نطقت قطعولى لسان الحق
يابن المسيح الميت الصاحى
ارفض خضوعك
وقول للمتاهة لأ

صلاة
سايق عليك النبي
تحس بحيرة الأحلام
الليل زمانه مضى
والصبح مش أوهام
الشمس من جلد السما
برزت وقالت جاه
والعمر عدى كالسحاب
والبحر همسه وغناه
عطشان لزهر البنفسج
والحنان الضي
وكل نبتة أمل
بين حوارى الحي
يا نزلة الروح المآمن
بالغنا والريح
يا كل ضمة صدر راحة
وواحة للمجاريح
وجه الحقيقة البشر
وجه الضلالة قبيح
امسح وشوش الحجر
مس الإيمان بالضجر
تفتح بيبان القدر
تمحى ليالى الويل
تعبد ربك
وتكون خالص لعلاه
واللى اتوجع
من الأمل
ميقولش يوم الأه
5 سبتمبر 2002
 
 
مشروع ناصر
على ناصية الشارع
صحاب واقفين
بيمضغوا الأيام كلام
واجهة بيوت المساكن
طالة على الأهرام
لا برج بيودها
ولا قرية سياحية
كورنيشها مصنع حربي
وضهرها جبل
ولا حاجة تمنع م الحبل
بالفكر والأحلام
طوبتين وبون واقف أسد
حافى على الأسفلت
وعيال فى فرجة بدون عدد
والدورة فى رمضان
بنات ورا الشبابيك
تسرق قلوب الولاد
والأمهات فى الصالات
بتقمع البامية
المرقة لها ريحة عجب
والشوطة جت جامدة
كام ديك برابر وبطة
والحنين جاب جون
راجع من الشغل في ايديه
جرنان وكيس فاكهة
وريحة البرتقان بتنز م القشرة
أفران على كل السطوح
ودقيق فى مستودع
خبز الزمن عمرنا
أنا وعلى وجرجس
مصرى ودمياطى
شمسي وبطاطي
ومشنة العيش فى الطرق
والمش من غير دود
الفجر قبل الأذان
نسم وشوش البشر
والنقشبندي بينشد
الله يا الله
نزلزا العيال يلعبوا
بعد الصلاة كورة
وأبو كريمة ابتدى
رخامة بالخرطوم
العارضتين شالهم هنا
وفى ثانية كل الرجول
بتكمل اللعبة
ع المصطبة قعد الولد
رافع رقبته لفوق
مستنى محبوبتة
رمت ابتسامة اتبسط
كتب الأمل سطرين
الشعر من غير خجل
ربع على قلبه
عاش الحالات وابتدى
زهر الشباب يفتح
كل البيبان للخجل
والعشق للنظرة
 
 
عم حسين
م الخانكة كان ينزل أجازة
ويحكي حكاياته
الانجليز والملك
و الأورطة والثورة
كل م يعوز مراته
تجرى وراه بالعصا
يصرخ وينزل هوا
ع المصطبة جنبي
له م الرجال عشرة
وأمله م العشرة
ودنين وواح
 
 
 
أم سيد عبد الله
لا تقول زينات صدقى
ولا مين يقول كوميدى
الأفية حاضرة وعسل
نازلة على ودنه
بتسمى حتى الحجر
ولا حد منها سلم
كل من له صفة
جه واستلم اسمه
وأم على دبحت أرانب
للعيال بالدور
كل يا حبيبي بالهنا
ما انت كمان ابنى
 
 
طبيب نفسانى
قاعد بيوصف الدوا للناس
بيعالج الأوهام
ويفسر الحلام
ويدغدغ الأفكار
وينسف الوحدة
شفت فى ملامحه الغضب
راشح على وشه
اديتله منديل قماش
مسح العرق وارتاح
بص فى مراية الأمل
لقى وش غير وشه
 
 
 
حلاوة شعر
لسانى رافض أكرهك
وانسى ليالى زمان
صممت احبك
والجراح كابسة على قلبى
فيكى حاجة منى ولاغصب عنى
موحول بالغرام
هو الزحام له طعم
غير طعم الألام
ولا المحبة كده
من غير روابط عظيمة
بنحسها والسلام
يناير 2011
 
تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*