انا فلسطين : للشاعر احمد الصارم

القضية الفلسطينية التى عبر عنها الشاعر احمد الصارم بكل صدق وبكل وعى وبكامل احساسة الانسانى والشعرى : تعالوا بنا نقرا القصيدة التى ستبهر كل من قرأ سطورها

انا فلسطين
 
وكالعادة
في نفس معاده كان طالع
وصوت الباب
ونظرة عينه ع الجامع
ونَفَسُه وهو بيتمتم (ماشاء الله)
تحس كإنه بيصلي
وتحته الأرض سجادة
ولمسة إيده علي الحيطة
بتنهيدة
كإنه بيحكي حدوته بيكتبها
في تغريدة
وكالعادة
يروح شغله ومين دريان
بواحد عمره عاش شقيان
عشان حلمه يشوف إبنه
يشوف بنته في حلم زمان
وحلم زمان
مابين السطر .. سطر وسطر
مابين الحرف .. حرف وحرف
حياة انسان…!!
 
وكالعادة
بيتداري في وسط ألوف
وشوش تضحك .. وشوش تبكي
ويفضل وشه ده المألوف
عشان وشه بيرسم حلم
عشان ماعرفش معني الخوف
وفجأة
ينادي بإسمه صوت مخضوض
يحس بقلبه ليه مقبوض
جنود صهيون علي بيتك
معانا ولا مش موجود
ويصرخ حد من بينهم
جنود صهيون علي الأقصي
يبص شماله ويمينه
علي بيته علي الأقصي
وصوت الاتنين بنفس النار
تروح الأقصي ولا الدار؟
يقف في مكانه متسمر
بسرعة اختار
يجز سنانه من غيظه
ويصرخ في اللي كان حواليه
(چنود العبري علي بيتي..
وبيتي ربنا يحميه
هروح للأقصي بالتأكيد
لإما ارچع علي بيتي
لإما اخترني ربي شهيد)
يطَلع صورة لولاده
يبص عليها بدموعه
ويكتب كلمة ماقرتهاش
هتفضل لغز موضوعه
 
ويجري بسرعة علي الأقصي
يقف في الصف ويرابط
ويهتف زي كل الناس
أسد واقف .. أسد ثابت
ويجي العسكر العبري
ويضرب بالرصاص في الناس
يزيد في هتافه ويزعق
(يا اقصي إلك حراس)
تجيله رصاصة وتزفه
يقع علي الارض بيفرفر
وطفلة تبص علي كفه
تلاقي الصورة تتسمر
وتهدي الدنيا والعسكر
يسيبوا الأقصي ويغوروا
وكام جتة وكام مجروح
وقولوا زي ما تقولوا
يشيلوا جتته م الأرض
ولسه الطفلة شايفاه
وماسكه الصورة في ايديها
كإن السر ده عرفاه
ويجي حد كان صاحبه
يقول للناس علي عيلته
(چتلهم عسكر العبري)
(چتلهم عسكر العبري)
تبص الطفلة مذهولة
وترفع صورته للواقفين
يبص الناس علي المكتوب
يلاقوا كلام يبكي العين
(وفي الچنة معادنا اليوم
يا كل ولادي ويازوچتي
لو اتأخرت سامحوني
نداني الأقصي وبالبي)
وتحت الامضا كان
انسان…!!
 
وكالعادة..
بقيت متهوم بإني عميل
وبعت بلادي للعبري
وانا اللي قتيل ..!!
بقيت ارهابي واخواتي
بيفتكروني في مناسبة
(نشجب ندين)
كإني غريق وبيلَوِّش
ومستني بلهفة يعود
صلاح الدين
ولو يتخلي عني الكل
انا هحمي بجسمي القدس
انا فلسطين
للشاعر احمد الصارم
تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*