جريمة فى حق الانسانية تدار فى دار مسننين خاصة بشارع جعفر بحلوان

 
بلاغ للراى العام ووزارة الصحة والشؤون الأجتماعية وللنائب العام : ياسادة الموضوع أكبر من دار للمسنين
جريمة انسانية ترتكب فى احد العمارة فى حلوان  قام بعض من راغبى المال بتاجير مكان فى احد العمارات رغبة منهم فى كسب المال بطرق غير مشروعة واستخدموا ارق مافى الأنسانية وسيلة لكسب المال بكل الطرق
دار مسنين اغرقت الدنيا كلها بالأعلانات حوائط الشوارع واللافتات ومواقع التواصل الأجتماعى بأنهم لديهم رعاية كاملة لكبار السن وقالوا ان لديهم اشراف طبى وتاهيل نفسى عالى المستوى وانهم يقبلون الحالات الخاصة وان لديهم تمريض عالى المستوى
دار مسنين فى حلوان

                   دار مسنين فى حلوان

لكن الواقع شىء تانى خالص مغاير تماما لما يقولوه : فالدار غير مطابقة لشروط رعاية المسنين : الدار غير مرخصة
وعددا من الوقائع وصلتنا عن هذه الدار الوهمية وقائع حدثت داخل الدار للمرضى تعتبر جرائم فى حق الانسانية : من هذة الوقائع “عم مصطفى” الرجل المسن مريض السكر الذى دخل فى غيبوبة سكر فتركوة بألهمالهم وعدم متابعتهم للمرضى المسنين حتى مات عن مصطفى وارتاح من عديمى الضمير فى هذه الدنيا : وحالة عم مرعى الذى اصيب بجلطة فقاموا بوضعة فى غرفة علاج ليس بها متخصصين ولاتمريض واعطوة علاج بالخطأ
 
 
وابلغوا ابنتة التى تعيش فى الأمارات وحضرت وقالوا لها انه يلقى رعاية شاملة وسحبوا منها اموالا فوق الـ 70 الف جنية والرجل تدهورت حالتة تماما حتى نصحها احدى النزلاء ان تاخذ والدها الى اى مستشفى متخصصة فى حلوان : وعندما طلبت الأبنة الأسعاف القائمين على الدار منعوا خروج عم مرعى وقالوا لها ان هناك حساب لابد من دفعة واحتجزوا الرجل المريض وهو يموت الى أن تم دفع أموالا اخرى لهؤلاء النصابين
 
 
وحالة عم محمود الذى دخل الدار لمدة 26 يوما ففى اول يوم هذه الدار الوهمية دفع مبلغ الثلاث الااف جنية قيمة رسوم اقامة شهر وكان معه الف جنية قالوا له “هاتها نشيلها فى الأمانات ” فأخذوها
وهناك امرأة فى هذه الدار لها علاقات بقيادات فى التامين الصحى تسهل عليها استلام علاج النزلاء بعد ان يقوم القائمين على الدار بجمع كل البطاقات الصحية ويقوموا ببيع هذا العلاج ويحرموا النزلاء من اى علاج مستغلين ان معظمهم عندة زهايمر وغير مدركين لأى شىء
 
 
عم محمود لما لاحظ امور تحدث فى هذه الدار وامور اخرى غير اخلاقية قرر يترك الدار وكان قد دفع الشهر الجديد “فنصبوا” عليه فى الثلاث الااف جنية قيمة الشهر اللى كان لسه فاضل على دخوله خمسة ايام وقاموا ايضا بالنصب عليه فى الألف جنية اللى فى الأمانات وقالوا له مليكش حاجة ومعندناش فلوس ليك
ايضا القائمين على هذه الدار يمتلكون لجنة اليكترونية يقومون من خلالها بجلب الفتيات بحجة العمل ومن بينهم فتاه قاصر تدعى “ش” من كفر الزيات وغيرها من الفتيات الذين يتعرضون لظروف نفسية وتفكك عائلى
واضح ان الموضوع اكبر من كدة
ياريت الجهات الرقابية تتحرك
تعليقات فيس بوك

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*